• الخميس 23 ,سبتمبر ,2021
add image
logo

كارثة أخلاقية بسبب الدول الغنية.. و«الصحة العالمية» تُحذر

أ ش أ السبت 15 ,مايو ,2021 تريند

قال الدكتور تادروس ادهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن العالم يشاهد اليوم كارثة أخلاقية حيث اشترت حفنة من البلدان الغنية معظم لقاحات فيروس كورونا المستجد في الوقت الذي لا تجد بلدان أخرى ما يكفي من أجل تلقيح العاملين الصحيين بها، وطالب تادروس البلدان الغنية بإعادة النظر في موقفها وإعادة بعض جرعات اللقاح إلى مرفق كوفاكس لتقديمها إلى البلدان التي تشتد حاجتها إليها.
وأشار مدير عام منظمة الصحة، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية اليوم /الجمعة/، إلى أن البلدان منخفضة الدخل لم تتلق من لقاحات كورونا سوى 0.3 % فقط في الوقت الذي تحاول بعض البلدان الغنية تلقيح صغار السن لديها في استراتيجية غير فعالة.
وردا على أسئلة الصحفيين بشأن توصية منظمة الصحة فيما يتعلق بتوجه بعض الدول مثل الولايات المتحدة نحو السماح بعدم ارتداء الكمامات بعد تلقي عدد كبير من السكان للقاحات كورونا، قالت خبيرة المنظمة الدكتورة ماريا فان كيركوف إن المنظمة توصي بارتداء الكمامات في إطار استراتيجية شاملة لمكافحة الفيروس ومع الوضع في الاعتبار كمية الفيروس ووجوده وحجم الانتشار وأعداد من تم تلقيحهم.
وأشارت فان كيركوف إلى أن المهم هو معرفة نسبة انتشار الفيروس وبالتالي استخدام الكمامات حسب السياق، وحذرت خبيرة المنظمة من أن الجائحة لم تنته بعد وأن هناك قلقأ من متحورات الفيروس وبما يستلزم بذل كل الجهود لمكافحة العدوى.
وحول الأعراض التي قد يعاني منها الشخص بعد تعافيه من فيروس كورونا، قالت فان كيركوف ردا على أسئلة الصحفيين إن هناك دراسات تجرى بتعاون بين المنظمة والخبراء في هذا الشأن للوقوف على طبيعة الأعراض التالية للإصابة بالفيروس خاصة وأن الفيروس يؤثر على أجزاء مختلفة من الجسم، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيتطلب وقتا طويلا ولفتت إلى أن هناك دراسات تجرى لفهم الأعراض على المدى الطويل وكذلك متطلبات إعادة التأهيل.

Top