• الأربعاء 27 ,أكتوبر ,2021
add image
logo

شاكر: "سيمنس" شريك استراتيجي مهم لقطاع الكهرباء

سها علام الخميس 09 ,سبتمبر ,2021 تقارير

 

رئيس سيمنس في الشرق الاوسط : يشيد بالتعاون في مشروع إنشاء مركز التحكم القومي في الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة 


التكلفة الاستثمارية 840 مليون جنيه ويهدف الى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى الجمهورية

 

 تتجه الدولة المصرية الان لتنفيذ مشروعات جديدة  لأنتاج الهيدروجين الاخضر كخطوة أولى نحو التوسع في هذا المجال، وأن الهيدروجين الأخضر يحظى أيضًا باهتمام كبير من الدولة المصرية والعالم العربي بإكمله،  باعتباره مصدرًا واعدًا للطاقة فى المستقبل القريب، حيث تعمل لجنة وزارية على المستوى الوطني لدراسة الهيدروجين كمصدر للطاقة في المستقبل القريب في مصر، والبحث في جميع البدائل الممكنة لتوليد واستخدام الهيدروجين مع الأخذ في الاعتبار التجارب الدولية في هذا المجال حيث سيتم تحديث استراتيجية الطاقة 2035 لتشمل الهيدروجين الأخضر كمصدر للطاقة.


في حين نجح قطاع الكهرباء بالتعاون مع شركه سيمنس الألماينة وشركائها المحليين في تنفيذ ثلاثة محطات عملاقة لتوليد الكهرباء في كل من بني سويف، البرلس، والعاصمه الأدارية الجديده لإضافه 14400 ميجاوات، باستخدام أحدث تكنولوجيا عالمية في هذا المجال بكفاءة تصل إلى أكثر من 60% لخفض استهلاك الوقود وتقليل الانبعاثات. 


ولذلك أكد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقه المتجددة، خلال اجتماعه مع  هلمت فون ستروف  الرئيس التنفيذى الجديد لشركة سيمنس بالشرق الأوسط، ومصطفى الباجورى الرئيس التنفيذى للشركة بالقاهرة ، بحث سبل دعم وتعزيز التعاون الحالى والمستقبلى بين قطاع الكهرباء والشركة، مؤكدا  على عمق العلاقات بين مصر وألمانيا متمثلة من خلال التعاون مع شركة سيمنس في مختلف المجالات، مشيراً إلى التعاون القائم والمتمثل في تنفيذ قطاع الكهرباء المصري لعدد من المشروعات والبرامج بالتعاون مع الجانب الألماني من أجل الاستفادة من خبراتهم والتقدم التكنولوجي، وأن قطاع الطاقة في ألمانيا يعد من بين أكثر القطاعات إبداعًا ونجاحًا على مستوى العالم.


كما أشار إلى أنه قد تم اتخاذ خطوات ناجحة في هذا المجال، بحيث نجح قطاع الكهرباء والطاقة التجددة المصري فى الإنتهاء من العديد من المشروعات والبرامج بالتعاون مع الجانب الألماني للاستفادة من خبراته المتميزة والتكنولوجيا المتقدمة.


وقال وزير الكهرباء  عن رغبته فى إستكمال مسيرة التعاون مع شركة سيمنس الألمانية على أرض مصر بعد التعاون المثمر والبناء الذي شهدته وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة مع شركة سيمنس منذ عقود طويلة، والذي كلل بالنجاح فى التعاون المشترك بين وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة وشركة سيمنس والشركاء المصريين بإقامة 3 محطات عملاقة لتوليد الكهرباء بقدرات بلغت 14.4 جيجاوات اضافت للشبكة القومية المصرية حوالى 25% من قدرتها والتي تم إنجازها في فترة زمنية غير مسبوقة (خلال عامين)، حيث تصل كفاءة هذه المحطات إلى 60.5% مما ساهم في توفير استهلاك الوقود في مصر وتلعب هذه المحطات دورًا رئيسيًا في توفير إمدادات الطاقة قوية لدعم التنمية الاقتصادية طويلة المدى في مصر، خاصةً في صعيد مصر، وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية.


ومن جانب أخر أشاد  هلمت فون ستروف الرئيس التنفيذي لسيمنس الالمانية على مستوى الشرق الاوسط، بالتطور السريع والملحوظ  في المشروعات التي تنفذها بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة والإنجازات التي نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري في تحقيقها خلال فترة وجيزة معرباً عن رغبته في تعزيز التعاون  وخاصة في مجال الطاقة المتجددة من شمس ورياح، وتحسين كفاءة الطاقة وتطوير وتحديث مراكز التحكم، بالإضافة إلى تطوير شبكات التوزيع، وأشار هلمت بالتعاون فى مشروع إنشاء  مركز التحكم القومي في الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع ما يعادل حوالي 840 مليون جنيه ويهدف الى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية بإجمالي عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59,5 جيجاوات للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن طبقا للمواصفات القياسية العالمية ،كما يقوم المركز بتشغيل ومراقبة وحدات إنتاج الطاقة الكهربية بجميع محطات الإنتاج المختلفة  لمحطات طاقة الرياح ومحطات الطاقة الشمسية والمحطات المائية و المحطات البخارية ضمان التشغيل الأمن والاقتصادي لجميع الوحدات ومراقبة تبادل الطاقة الكهربية مع دول الجوار ( الأردن – ليبيا – السودان ) .



وأشاد أيضاً بتحول الوزارات إلى العاصمة الإدارية الجديدة والذى يعد تحول نوعى فى التعامل مع التكنولوجيات الحديثة .


وأعرب أيضاً عن إستعداد بلاده تقديم خبراتهم  ودراساتهم فى العديد من المجالات معرباً عن رغبته في زيادة حجم الاستثمار على أرض مصر ، كما أشاد بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة  فى كافة المجالات . 


 وفي ذات السياق أضاف وزير الكهرباء أن هناك تعاون مع شركات عالمية للبدء في المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروعات تجريبية لانتاج الهيدروجين الاخضر في مصر كخطوة اولى نحو التوسع في هذا المجال وصولا إلى امكانية التصدير  باعتبارها من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة على مستوى العالم، وسيتم تحديث استراتيجية الطاقة 2035 لتشمل الهيدروجين الأخضر كمصدر للطاقة، مؤكداً على إستعداد القطاع للتعاون مع مختلف الأطراف في هذا المجال.


كما أكد  وزير الكهرباء على الإهتمام الذي توليه الحكومة المصرية لتعظيم الإستفادة من الطاقات المتجددة في تحلية المياه حيث تم إعداد خطة استراتيجية لتحلية المياه من مصادر الطاقة المتجددة بالتعاون بين وزارة الإسكان ووزارة الموارد المائية ، حيث تم تحديد الأرض المطلوبة مع خطة مدتها 5 سنوات تبدأ من عام 2020-2050 بهدف إنتاج حوالي  3 مليون م 3 / يوم.


وكان قد وقع الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء  وجو كيزر الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس اتفاق نوايا للبدء في المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروع تجريبي لانتاج الهيدروجين الاخضر في مصر كخطوة اولى نحو التوسع في هذا المجال وصولا الى امكانية التصدير، وجاء التوقيع بين وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة و شركة سيمنس الألمانية باعتبارها من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة على مستوى العالم واستكمالا لقصص النجاح السابق التى تم  تحقيقها مع الشركة في العديد من المشروعات الكبرى داخل جمهورية مصر العربية واهمها محطات توليد الكهرباء العملاقة التي تم انجازها في زمن قياسي وغيرها من المشروعات القائمة حيث تعتبر سيمنس شريك استراتيجي هام لقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة.

Top